About Me

صورتي

Strategy management consultant & Engineer. I write about politics, economics, business,and technology. I'm a nationalist with libertarian capitalist views

2011-06-12

رئيس جامعة النيل: مشروع ''زويل'' يهددنا بالتوقف نهائياً


WEDNESDAY, 8 JUNE 2011


رئيس جامعة النيل: مشروع ''زويل'' يهددنا بالتوقف نهائياً

كتب - عبد الفتاح نبيل:
قال الدكتور طارق خليل رئيس جامعة النيل أن الجامعة مهددة بالتوقف تماما عن نشاطها بسبب المشروع العلمي للدكتور "أحمد زويل" الذي اقترح إقامة مدينة علمية تحمل اسمه على أرض مقامة عليها الجامعة حاليا .
ونفي خليل خلال حواره مع الإعلامي جابر القرموطي فى برنامج"مانشيت" على اون تي في، الخميس، ارتباط الجامعة ببعض رموز النظام السابق الذين كانوا أعضاء فى مجلس إدارتها وخرجوا منه بعد ثورة 25 يناير، بما فيهم الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق .
وأوضح خليل أن المجلس العسكري أحال، الاسبوع الماضي، مشروع زويل إلى موافقة البرلمان المقرر انتخابه فى سبتمبر على ان يتم اقرار المشروع نهائيا من جانب الرئيس القادم، أي أنه رهن الأوضاع السياسية فى البلاد التى هي فى علم الغيب حاليا .
وأكد الدكتور طارق خليل أن ذلك يعنى أن المشاكل ستظل محاصرة جامعة النيل لفترة طويلة وربما تضيع سنة دراسية على الطلاب لأن نشاط الجامعة متوقف حاليا فى انتظار قرار من المجلس العسكرى أو رئاسة الوزراء بأن تكون جامعة النيل أهلية؛ حيث كان من المقرر أن يصدر قرار يوم 20 يناير الماضي بأن تكون جامعة أهلية ولكن نظرا لظروف الثورة لم يصدر قرار بعد .
وأضاف خليل : " الدكتور زويل يريد استلام أرضه المخصصة له فى السابق وآلت إلى جامعة النيل لتعود ثانية إلى زويل هذا الأسبوع لإتمام مشروعه ومن هنا بدأ النزاع وبدأ التهديد لجامعة النيل لأنها ستفقد مبناها ومعاملها وطلابها فى وقت واحد" .
وطالب خليل المجلس العسكري ومجلس الوزراء لقاء مجلس الجامعة وأولياء الأمور بصورة عاجلة لإنقاذ الجامعة  حرصا على مستقبل الدارسين بها، مشيرا الى أن المباني الموجودة بالجامعة بنيت من أجل جامعة النيل والمشروعات العلمية وبعض المعامل خصصت لهم وهو ما تسبب فى اعتراض الطلبة على مشروع زويل الذي وضع مبانيهم " وليس اسم جامعة النيل " ضمن مشروعه العلمي .
وأكد الدكتور خليل أن مباني مدينة زويل العلمية ضمت اليها كافة المباني الخاصة بجامعة النيل، مطالباً الحكومة ان تعطي الجامعة حق الانتفاع بالمباني والارض، وان تعطى أرض أخرى للدكتور زويل .
وقال : " إن الجامعة انشأت منذ ثلاث سنوات ونصف لتكون اهلية وان اعضاء مجلس امنائها من المجتمع المدني  وتضم الجامعة أساتذة وخبراء دوليين فى مجال العلم والتربية وتتعاون ببروتوكولات مع أكبر الجامعات فى العالم وهى فى طريقها لتكون مشروعا بحثيا مرموقا عالميا، لكن لو تم إدماجها فى مشروع زويل ستكون جزءا منه وربما تفقد ميزتها المتوقعة لها" .
من مصراوى





أخبار مصرwww.egynews.net
01/06/2011 18:32

زويل يثير غضب طلاب جامعة النيل لرفضه نقلهم للشيخ زايد

أحمد زويل وعمرو عزت سلامة
أحمد زويل وعمرو عزت سلامة
أخبار مصر - شيماء صالح
تسبب رفض الدكتور أحمد زويل حضور لقاء مع طلاب جامعة النيل حالة من الاستياء والغضب بين طلاب وأساتذة الجامعة ، حيث أدلى بتصريحات رفض فيها مطالبهم بنقل الجامعة إلى مقرها في مدينة الشيخ زايد.
كما تراجع الدكتور عمرو عزت سلامة - وزير التعليم العالي- عن وعده بنقل الجامعة إلى مقرها في مدينة الشيخ زايد كما كان مقررا لها من قبل؛ وذلك عقب اجتماع زويل معه ومع إدارة الجامعة وفايزة أبوالنجا وزيرة التعاون الدولي والذي استمر نحو ثلاث ساعات.
وكان الاجتماع -طبقا لبيان صادر عن الجامعة- قد خصص لتحديد مصير الجامعة بعد موافقة المجلس العسكري مبدئيا على إنشاء مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، واستقبلهم الأساتذة والطلاب بالتصفيق أملا منهم في حل مشكلاتهم.
وبمجرد انتهاء الاجتماع رفض الدكتور أحمد زويل عقد حوار مفتوح مع أساتذة وطلاب الجامعة، بعد أن أعدوا قاعة لهذا الغرض، وهو ما أدى إلى استيائهم من معاملة زويل، واضطر الطلاب إلى ملاحقته علي سلم الجامعة، وفوجئ الحضور بمباغتة زويل لهم قائلا: "الإعلام والكلام ده مش هينفعكوا.. أنا بقول أهو عشان محدش يحمل لافتة ويقف ضدي"، مؤكدا أنه لا يمكن نقل الجامعة الآن بسبب وجود مشكلات قانونية وإدارية ومالية.
وقال زويل إنه لم ينته من المخطط الخاص بالمشروع، ردا على سؤال عما إذا كانت جامعة النيل ستكون جزءا من مشروعه من عدمه، وأضاف للطلاب "لابد من إن تتفوقوا من أجل ضمكم للمدينة".
وعقب رحيل الضيوف، حاول الدكتور طارق خليل -رئيس الجامعة- تهدئة الطلاب والأساتذة في اجتماع عقده معهم، إلا أنهم رفضوا حديث زويل ووزير التعليم العالي معهم، ووعد خليل الأساتذة والطلاب بخروج إدارة الجامعة بقرارات حاسمة يوم الأحد المقبل.
وعن رأي الطلاب الذين قرروا استكمال اعتصامهم ردا على ما جاء به زويل ووزير التعليم العالي، قالت ماري باخوم طالبة إن زويل "جاي يهدم وإحنا هنكمل اعتصامنا حتى صدور قرار نقلنا إلى المقر الجديد"، فيما أكد الطالب عمرو أحمد أن الأرض والمباني الجديدة في الشيخ زايد ملك للجامعة، ودخل عدد من الطالبات في حالات بكاء هستيرية.
فيما هدد الطلاب بالتوجه إلى مقر الجامعة المحرومين منه بالأتوبيسات والمعامل الخاصة بهم والاعتصام داخل مقره لحين صدور قرار نهائي بالنقل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق