About Me

صورتي

Strategy management consultant & Engineer. I write about politics, economics, business,and technology. I'm a nationalist with libertarian capitalist views

2014-07-06

قراءة حسابية في مسألة الشرعية


قراءة حسابية في مسألة الشرعية
جاءت ثورة 30 يونيو لتنزع الشرعية عن حكم مرسي والاخوان. ولكن هل كان لهم شرعية من الأساس؟

البداية.. 24 يونيو 2012 .. الساعة الثانية ظهرا:

"كنت أتمنى أن يتم اعلان النتائج اليوم في أجواء احتفالية لا يعكر صفوها شيئ، لكن ليس كل ما يتمناه المرء يدركه ... فقد واجهت اللجنة من اللحظه الاولى وقبل أن تبدأ عملها حربا شعواء، وحملات تخوين وتشكيك شنتها العديد من القوي السياسية المختلفة... و نفذ البعض حملات ممنهجه لخلق مناخ كاذب يوحي بالتزوير، اذا لم يفز من أرادوا فوزه".

كلمات المستشار فاروق سلطان رئيس لجنة الانتخابات الرئاسية أثناء اعلان نتيجة انتخابات 2012، أثارت حيرة المصريين، و خوفهم. فهل تعرضت اللجنة فعلا لضغوط للاسراع باعلان النتيجة قبل انتهاء التحقيقات في مزاعم التسويد ومنع الأقباط من التصويت وارهاب الناخبين و اختراق المطابع الأميرية؟

بعد عامين من هذا الخطاب، لجأت لجنة الانتخابات الرئاسية الى مادة في الاعلان الدستوري تحصن قراراتها، لترفض الطعن المقدم من الدكتور شوقي السيد. بينما هناك قضية تحمل رقم 504 لسنة 2012 والتي قدم فيها المستشار عادل إدريس قاضي التحقيق أدلة الثبوت والاتهام ضد محمد مرسي وأعوانه و أمر بحبسه على ذمة التحقيق في تزوير انتخابات الرئاسة، بعد أن تنحى عن نظرها قبله ثلاثة قضاة لاستشعارهم الحرج، وهي قضية لا يلحقها التقادم، حتى و ان طال الاتهام فيها أعضاء في السلطة القضائية.

واذا كانت الاجراءات القضائية والأدلة الجنائية لها مسارها وتقديراتها، فان الارقام الحسابية لها دلالاتها أيضا.

فطبقا للبيانات الرسمية، كان الاقبال في انتخابات 2012  الجولة الأولى 23 مليونا 672 ألفا ، بنسبة اقبال 47% ، بينما قفز في الجولة الثانية الى 26 مليونا و420 ألفا ، بزيادة أكثر من 3 ملايين صوت و نسبة اقبال 52% ،رغم أن وسائل الاعلام يومها تحدثت عن ضعف المشاركة بل و المقاطعة الواسعة أحيانا من أنصار المرشح حمدين الذي حصد ما يقرب من الخمسة ملايين صوت في الجولة الأولى. هذه البيانات ليست جديدة، ولكن الجديد أن الاستحقاقات الانتخابية التالية أظهرت ان أرقام جولة الاعادة كانت استثنائية بشكل مريب. في استفتاء دستور 2012 هبطت نسبة الاقبال الى حوالي 32%، لتعود للارتفاع قليلا في استفتاء 2014 الى 39% . أما في انتخابات الرئاسة 2014 فقد وصلت نسبة المشاركة الى 47% و ذلك بعد اضافة يوم ثالث لأيام التصويت، وسط حشد اعلامي و حكومي و شعبي غير مسبوق، وهي نفس نسبة المشاركة في الجولة الأولى لانتخابات 2012.

ما الذي حدث حقيقة في جولة الاعادة لانتخابات 2012؟ كيف قفزت نسبة المشاركة بشكل مفاجئ يومي السبت و الأحد  16 و 17 يونيو 2012؟ من أين جاءت كل هذه الحشود، رغم ما قيل وقتها من سفر الكثيرين لقضاء أجازة الصيف؟

البيانات الرسمية تقول أن الطفرة في أعداد الناخبين حدثت بشكل أساسي في محافظات الصعيد، و خصوصا في اللجان الفرعية الواقعة على حدود المحافظات بعيدا عن المدن الكبيرة. وهي ذاتها المحافظات والمراكز التي شهدت عمليات ممنهجة لمنع الناخبين الأقباط من الادلاء بأصواتهم، ولعبت العصبية القبلية فيها دورا لترهيب ناخبين آخرين.

الرسم البياني التالي يشير الى تغير ملحوظ و مفاجئ في نمط التصويت في محافظات بني سويف، والمنيا، والفيوم، و أسيوط، بينما بقي ثابتا في المحافظات الكبيرة كالاسكندرية.

بل ان محافظة المنيا بالتحديد شهدت ظاهرة غريبة، وهي حصول المرشح محمد مرسي في الجولة الثانية على عدد أصوات يساوي مجموع ما حصل عليه كل المرشحين ال 13 في الجولة الأولى.




 
والمثير أن محافظات الصعيد التي شهدت هذه الطفرة في الاقبال، شهدت أيضا ارتفاعا مفاجئا في نسبة التصويت لمحمد مرسي، لتصل بشكل غير مسبوق الى حدود 80% ، بينما كان المتوسط الذي أعلنته لجنة الانتخابات 51% فقط من الأصوات لمحمد مرسي. وهو ما يزيد الشكوك في أن الطفرة المفاجئة في أعداد الاقبال في محافظات الصعيد اتجهت كلها لصالح مرشح الاخوان.

هذا النمط يتفق أيضا مع ارتفاع آخر  في مناطق حدودية بعيدة عن السلطة المركزية مثل أطراف محافظة مرسى مطروح و شمال سيناء و الوادي الجديد، كما يظهر من الرسم البياني التالي الذي يوضح نسبة الاصوات التي حصل عليها كل مرشح في جولة الاعادة:



حسابيا، فان شكوكا كثيرة تحوم حول شرعية حكم الاخوان. هل فاز مرسي فعلا بانتخابات 2012؟ كيف حصل على دعم النشطاء الثوريين يحتشدون له في التحرير ، ويتحلقون حوله في اتفاق فيرمونت، موفرين الغطاء السياسي لاعلانه الأحادي الجانب بالفوز بالانتخابات بعد منتصف الليل، ومشاركين مع جماعته في التهديد بحرق البلاد ان لم يتم اعلانه رئيسا، وهو الذي تبرأ من وعوده لهم بعد أن اختطف منصب الرئاسة بوضع اليد؟

لابد من استكمال التحقيق في عمليات التزوير الموسعة التي صاحبت انتخابات 2012 بجولتيها، و تحديد المتواطئين مع الاخوان، سواء من جماعة قضاة من أجل مصر أو غيرهم، والرشاوى التي تم دفعها، حتى نستخرج الدروس والعبر، من أجل الوصول الى نظام انتخابي أكثر شفافية ونزاهة مستقبلا.

هذا حق للمصريين جميعا.


م/ أحمد سرحان

2014-01-02

البحث عن عدو.. #سبايدر و #ابله_فاهيتا و #فودافون ومانديلا

البحث عن عدو.. 

سبايدر و ابله فاهيتا و فودافون و مانديلا


لست من الثوار، ولكني أتشرف بصداقات واحترام متبادل مع كثير منهم، وأرجو أن يتقبلوا نقدي هذا بصدر رحب.. لأنهم هم الذين جعلوا لشخصيات مثل سبايدر قيمة و جمهور. والحقيقة ان محدش من معارضي يناير من اللي بيقولوا عليهم "فلول" ، كان يعطيه أي أهمية.. 
الثوار هم اللي مسكوا في حاجات تافهة..  لأنهم تقريبا مكانوش لاقيين حاجة عليها القيمة يمسكوا فيها.
"شيطنة النظام السابق" و "شعوذة الفلول" كان أهم عند الثوار من الثورة التي خروجوا من أجلها... لكن الحقيقة ان النظام السابق لم يكن شيطانا و "الفلول" لم يكونوا مشعوذين ولا متابعين لنظريات المؤامرة و شفرات الاعلانات..
كان المهم هو خلق شرعية يناير "الطاهرة" في مقابل النظام " المجنون"
شرعية بنيت على نقطتين لا ثالث لهما: انهم ضحايا النظام، و أن كل النظام فاسد شيطاني... وبالتالي نخبة يناير هم وحدهم الورثة الشرعيون.. ومن ليس معهم فهم عبيد وفلول..

لو كان النظام فعلا على نفس درجة الشيطنة التي حاول بعض الثوار تصويرها قبل و اثناء و بعد يناير، لما بذلوا أدنى جهد في متابعة سبايدر و فاهيتا و التسجيلات المسربة... ولما انزلقوا خلف الاخوان الذين اختزلوا كل أهداف الثورة في شعارات القصاص من عدو مجهول.. ولما خدعوا الشعب بقصص عن نصيب الفرد من "الثروات المنهوبة".
اليوم لا احد ممن يطلقون عليهم "الفلول" يهتم بمتابعة المغير و عبدالرحمن عز و محمد الجوادي و أم أيمن وعلاء صادق و غيرهم من مجانين الاخوان... النسخ الاخوانية من سبايدر.
ليه؟ لان محدش محتاج يثبت ان الاخوان من أول بديع ومرسي و حتى المغير و عز هم شياطين مارقين فاسدين ، وان الثورة عليهم شرعية و مبررة بل و واجبة.

انتو اللي كنتو عاوزين أدلة تبررون بها تصرفاتكم امام الشعب.. 

و للأسف مابتعرفوش تختاروا معركتكم .. 

فلما صمت كل رموز النظام و لم يقاوموا و استسلموا لحكم القضاء، بحثتم عن عدو يبرر وجودكم كأبطال.. هرولتم خلف سبايدر.. و حزمة الجرجير.. و حكايات الماسونية.. و الحظاظات .. والخ.

نفس القصة مستمرة لليوم... عاوزين يثبتوا ان الدولة "عبيطة" و ان "الفلول" رجعوا .. وهم وحدهم الأذكياء  الأنقياء الأطهار.. متجاهلين ان الدولة تخوض معركة حقيقية ضد الارهاب، أكبر من ابله فاهيتا و سبايدر، وأنه بالرغم من ثورة يونيو التي قالوا أنها "ثورة الفلول" فان رموز النظام الذي ثاروا عليه في يناير لا يزالون خارج مصر أو في السجون... وحتى من خرج منهم من السجن فقد لزم بيته وأمسك لسانه (صفوت الشريف وفتحي سرور و زكريا عزمي وأحمد نظيف و مفيد شهاب و علي الدين هلال و الجبلي و جرانة و المغربي ... مجرد أمثلة) .. 

لازم كل يوم يحاولوا اثبات ان يناير على حق .. وهو ما يعني ببساطة محاولة اخفاء أخطائهم في يناير.. وبالذات تحالفهم مع الاخوان.

و لنفس الاسباب ، لم و لن يظهر مانديلا في مصر..
عشان يكون فيه تسامح حقيقي، لازم يكون فيه ظلم حقيقي!
عشان يظهر مانديلا، لازم يكون الثائر في الاصل مضطهدا بالفعل!
لا أحد يجادل في عنصرية نظام جنوب افريقيا ، ولذلك كان سهلا أن يقتنع الناس بزعامة مانديلا، وقيادته الشعب نحو التسامح والمصالحة.. لكن ما فعله النظام العنصري في 300 سنة لا يقارن بثلاثين سنة من حكم مبارك أو حتى ستين سنة من نظام يوليو..
ولهذا لم تأت نخبة يناير "بالكفاءات" اللي كان مبارك "دافنها".. ولم يحدث على يدها أي تطور فكري في السياسات الاقتصادية و أكل العيش للشعب اللي وعدوه بالجنة...
سبب غياب المصالحة والتسامح بعد ثورة يناير هم الثوار انفسهم ، الذين اندفعوا خلف الاخوان في البحث عن عدو و الانتقام منه ..
قليل مما ادعوه كان حقيقة... فكان التسامح رفاهية لا يملكونها..
التسامح يحتاج للصدق...  ولكن كان لابد أن تتضخم الاكاذيب...
المصالحة تلزمها المصارحة... لكن بعض الشرعية بنيت على الخداع.. من أول السبعين مليار دولار والمقابر الجماعية تحت الأرض في أمن الدولة اللي اقتحمه "الثوار"، و لغاية ضحايا سبايدر و شفرات ابله فاهيتا في اعلان فودافون..

و لذلك تنهار شرعية "الشباب الطاهر والنقي" سريعا بعد يونيو.. لأنهم مشغولون بالمعارك الخطأ و التحالفات الخطأ..

عموما، النائب العام أحال بلاغ أحمد سبايدر و بلاغ مصطفى النجار للتحقيق في نفس اليوم.. خلينا نخلص بقى من السذاجات دي و نركز في المهم و في المستقبل..

لا سبايدر نجم شعبي و لا النجار قائد ثورة يناير.. مجرد أشخاص يبحثون عن الشهرة و يحبون الأضواء .. يستخدمهم اعلاميون يبحثون عن الاثارة و ايرادات الاعلانات.. وكلهم يسيؤون لشرفاء خرجوا بدافع الوطنية و بغرض الاصلاح في 25 يناير و 30 يونيو.. 


===================

ملاحظة: لو مش عاجباك التدوينة دي، يمكن تلاقي دي أحسن شوية.. نشرتها في مايو 2013:
من التخوين الى التثوير
http://egyptconsultant.blogspot.com/2013/05/blog-post.html

أو يمكن دي .. اللي كتبتها في  ديسمبر 2011:
الحقيقة وراء 25 يناير
http://egyptconsultant.blogspot.com/2011/12/25.html

===================

ملاحظة تانية: أنا عمري ما شفت سبايدر ده، ولا ضيعت وقتي في متابعة فيديوهات فاهيتا.. فيه حاجات كتير أهم في البلد .. الدستور والارهاب و الاقتصاد. 

الغارقون في الماضي ليس لهم مكان في المستقبل. ما فات مات، و ما مضى لن يعود، و لم يعد هناك وقت نضيعه في معارك عبثية 


أحمد سرحان...
أول يناير 2014










2013-09-02

القاعدة الدائمة، الفردي أفضل من القائمة

القاعدة الدائمة ... الفردي أفضل من القائمة

بينما بدأت لجنة الخمسين عملها في مناقشة مسودة الدستور، يدور بعض النقاش حول النظام الانتخابي الافضل لمصر. وجهة نظر كثيرين و أنا منهم هو أن النظام الفردي هو الأفضل، و هو ما وصلت اليه توصيات لجنة العشرة في مسودة الدستور.
فيما يلي من نقاط سأحاول أن أوضح الاسباب:

1.        يجب علينا أولا أن نضع المصالح العليا للبلاد فوق المصالح الشخصية أو الفئوية أو الحزبية، و التي قد تدفع البعض الى تبني نظام انتخابي يفيد حزبه على حساب الوطن. و بينما لم نطالب بعد ثورة يونيو بمحاكمات ثورية أو شعبية أو حتى بقانون للعزل السياسي كما فعل الاخوان مع منافسيهم، فاننا نطالب فقط بنظام انتخابي عادل ينزع الافضلية الانتخابية عنهم، و يعيد للشعب أحقية الاختيار.

2.        الانتخاب بالنظام الفردي هو الأفضل لمصر في المرحلة الحالية و سوف ينتج عنه برلمان متنوع أكثر تعبيرا عن خيارات الناخبين الذين يعرفون نوابهم في دوائرهم ويستطيعون اختبارهم و محاسبتهم ، بدون سيطرة لتيارات أو لأحزاب بعينها، أسوة بأغلب دول العالم الديموقراطية. و لا يتصور أحد أن نواب البرلمان البريطاني أو الجمعية الوطنية الفرنسية هم أناس هبطوا بالبراشوت على مقاعدهم و لا يوجد لهم تواجد واضح في دوائرهم و شعبية محلية.  كما أن الهند أكبر ديموقراطيات العالم،بسكانها الذين يمثلون حوالي سدس البشرية‏، و ناخبيها الذين تجاوز عددهم السبعمائة مليون، يقترعون في أكثر من ثمانمائة ألف مركز اقتراع، تعتمد النظام الفردي في الانتخابات.

3.        النظام الفردي يؤسس لمساءلة حقيقية  لممثلي الأمة ويضع القواعد اللازمة للمحاسبة وارساء أسس التمثيل الديمقراطي الحقيقي، الى ان تظهر تجارب حزبية واضحة المعالم تلتف حولها الجماهير. لابد أن يخضع كل نائب لاختبار جاد لكفاءته و قدرته و شعبيته و قربه من ناخبيه و ليس لموقعه على قائمة هذا الحزب أو ذاك. القوائم تجعل الناخب مدينا لقيادات حزبه على حساب مصالح ناخبيه.

4.        شهد برلمان 2012 وصول العديد من الشخصيات المجهولة والمتطرفة من خلال القوائم، و وجد الناخب المصري نفسه و قد فرضت عليه أسماء لا يعرفها و لا يثق فيها لتمثله في البرلمان. و كان الأداء البرلماني أشبه بالفضيحة في حق الحياة النيابية المصرية، ثم كتبوا أسوأ وثيقة دستورية عرفتها مصر. هؤلاء لم يكن لهم ليحصلوا على مقاعدهم تلك الا عن طريق القائمة. أما النظر الى نتائج برلمان 2012 بشكل حسابي بحت مع اهمال العوامل الاسثنائية التي تمثلت في عزل المنافسين المحتملين للتيار الديني و بسبب اختلاط الفردي بالقوائم و ظاهرة الصوت المزدوج و اتساع الدوائر و تحالفات الكتل المختلفة ، فسوف يؤدي الى استنتاج فاسد، لأن انتخابات 2011/2012 سواء بالقائمة او الفردي ضخمت حجم الاخوان لأقصى درجة ، كما أن الأغلبية من الناخبين اندفعت في التصويت على القوائم من منطلق معركة الهوية بين ديني و مدنيى لأن الانتخابات سبقت وضع الدستور، و هو أمر مختلف في الانتخابات القادمة، حيث ستكون هوية الدولة محسومة بالدستور.

5.        نظام القائمة هو حصان طروادة لعودة الاخوان الى مجلس الشعب عبر التحالف  مع الاحزاب التي تعاني ضعفا في قواعدها و غيابا شعبيا واضحا. هذه الأحزاب أقرب إلى المنتديات السياسية، تفتقر إلى الجماهير والعمل التنظيمى. فالأحزاب التي سارت خلف الاخوان في الانتخابات الماضية و روجوا لنظام القائمة خسروا كثيرا عندما سيطر التيار المتأسلم على 70% من المقاعد المخصصة للقوائم والتي كانت تشكل ثلثي المجلس. و كلنا نذكر أن الوفد مثلا لم يجد في برنامجه أو مبادئه أي تعارض يمنعه من الانضمام الى التحالف الديموقراطي الذي يقوده الاخوان منذ مارس 2011 حتى انسحب قبل موعد الانتخابات مباشرة اعتقادا منه أنه سيحقق مكاسب أكبر بقائمة منفردة، فاذا به يحصل على 7% فقط من المقاعد.  كما أن هناك 21 حزباً مدنياً لم تستطع تحقيق نسبة 0٫5٪ للحصول على أى مقعد. وهذا هو السبب وراء ضغط الاخوان و حلفائهم من أجل تضمين دستور 2012 المعطل مادة تؤدي الى اجراء الانتخابات البرلمانية بنفس الطريقة المشوهة التي جرت بها انتخابات البرلمان المنحل من أجل ترسيخ مكاسبهم التي حصلوا عليها بالقوائم و الدوائر الواسعة

6.        والأحزاب التي فشلت في اقناع المواطن باستمارات العضوية كيف ستنجح في اقناع الناخب بالتصويت لقوائهما بناء على برامج لا يعرف عنها شيئا؟ حتى في انتخابات 2011/2012 ، واجهت كثير من الأحزاب صعوبات جمة في استكمال عدد مرشحيها بالقائمة لدرجة أنهم كانوا يستجدون أن ينضم اليهم أي شخص يحمل صفة عمال! كما أن ثورة المصريين في يونيو جاءت عقب فكرة تمرد المبتكرة بعيدا عن الأحزاب الكسيحة، ثم لهث قادة هذه الأحزاب كلها وساروا خلف حركة تمرد، بل وفوَّضوها و فوضوا شبابها فى الحديث باسم الشعب. كل الأحزاب تعانى من نزاعات وصراعات وتعدد التوجهات الفكرية داخل بنيان الحزب نفسه. هشاشة في التنظيم وضعف في الكوادر وانعزال عن الجماهير. تقوية الأحزاب لا يكون بمنحها مقاعد مجانية بالقوائم، بل بتحديث هياكلها و توسيع عضويتها و تواجدها في المجتمع بين الناس. هذه الأحزاب التي تتكاسل اليوم عن العمل الجماهيري وعن بناء قواعد شعبية حقيقية، سوف تستمر في هذا التكاسل طالما تحصل على مقاعدها البرلمانية و مناصبها الحكومية بهذه الطريقة السهلة، و بدون ان تخضع لاختبار حقيقي على الأرض.

7.        حاول أن تسأل أى مواطن في الصعيد أو الريف  عن اسم أى حزب سياسى؟ أو عن أسماء رؤساء الأحزاب؟ أو عن الفروق بين هذه الأحزاب؟ إذن على أى أساس ستقوم هذه الأحزاب باختيار ممثليها فى الريف والصعيد، إذا تمت الانتخابات بالقوائم كما يطالبون؟ وما الذى يدفع المواطن الذى لا يعرف أسماء الأحزاب إلى اختيار هذا الحزب دون غيره؟  كيف تتوقع من مجتمع لا يزال يعتمد الرموز الانتخابية للتفريق بين المرشحين، أن ينتخب القوائم بناء على التمييز بين برامجها؟ القوائم تعني وصاية النخبة الحزبية على الناس عن طريق أحزاب ضعيفة ونخبة ضيقة تحدد له ترتيب القوائم، بدلا من مشاركة الناخبين بفعالية في اختيار  مرشحيهم و تقييمهم على أسس موضوعية كل نائب على حده. انه لظلم بين أن تمنح هذه الأحزاب مقاعد برلمانية - في عملية أشبه بالتعيين - بينما يتم حرمان شعب غالبيته غير متحزبه و غير مسيسة من التمثيل الديموقراطي الحقيقي، لأن نخبة هذه الأحزاب تستحوذ على شاشات التلفزيون ولا تعمل على بناء قواعد شعبية حقيقية. التجربة أثبتت أن نظام القوائم جاء بشخصيات بلا شعبية فى دوائرهم الإنتخابية وبدون أي التزام تجاه ناخبيهم، بينما ينصرف معظمهم الى البحث عن مصالحهم الخاصة و مصالح من وضعوهم على رأس القائمة من قيادات الحزب

8.        التجربة اثبتت فشل نظام القائمة لأسباب دستورية في كل مرة. انتخابات 1984 والتي جرت بالقائمة، تحالف فيها الوفد مع الاخوان وحصلت قائمتهم على 58 مقعد وهو أكبر عدد من المقاعد حصل عليها حزب الوفد الجديد في الانتخابات. و في انتخابات 1987 والتي جرت بالقائمة مع تخصيص بعض المقاعد للمستقلين، تحالف حزب العمل مع الاخوان وحصلوا على 60 مقعد، بينما خسر الوفد نصف مقاعده التي حصل عليها في برلمان 1984.. وقد تم حل مجلسي 84 و 87 لعدم دستورية الانتخاب بالقائمة. فقاطع الوفد أول انتخابات بالنظام الفردي 1990 لأنه خسر أفضلية توسيع قاعدته الشعبية في المحافظات بالتحالف مع القوى المحلية من التيار الديني. و في 2012 تمت تجربة النظام المختلط فى المرحلة الانتقالية السابقة وكان عبارة عن الثلثين من الاعضاء بالقائمه والثلث بالفردي، والجميع يعلم كيف كانت النتيجة. لقد افرز هذا النظام اسوأ مجلس شعب فى تاريخ مصر ولم يكن لدى الجميع الا الحديث عن ذلك حتى حكمت المحكمة الدستورية بعدم دستورية قانون مجلس الشعب، وذلك لعدم اتاحة فرص متساويه للجميع. كفانا اضاعة للوقت بتكرار تجارب ثبت فشلها ونصر على تكرارها على أمل ان تعطى نتائج مختلفة، وهو ما لن يحدث

9.        من يدعون أن القوائم سوف تفيد تمثيل الأقباط، يتجاهلون أن كل المجالس التي أجريت انتخاباتها بالقوائم لم يزد تمثيل الاقباط فيها عن 6 نواب : في 1984 كانوا 4 ، في 1987 كانوا 6 ، و في 2012 كانوا 6. أما المرأة فحصلت على 37 و 14 و11 مقعدا فى نفس المجالس على التوالي، أي في انخفاض مستمر، وهو ما يؤكد أن هذا الأسلوب الانتخابى لم يحل المشكلة، بل زادها تعقيدا، خصوصا عندما تحولت الدعاية الانتخاية في القرى الى المفاضلة بين قوائم الاسلام و قوائم الكفار.  حزب الوفد في 2012 حصل على أكبر عدد من المقاعد التيار الديني. و كان لديه 39 نائبا منهم 37 نجحوا عن طريق القوائم، و منهم سيدتان فقط احداهما تم فصلها ، ونائبة قبطية واستقالت من الوفد لاحقا!. كما حصل تحالف الكتلة المصرية المكون من حزب المصريين الأحرار والحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي وحزب التجمع، على 33 مقعداً في البرلمان السابق نجحوا كلهم من خلال القوائم، منهم سيدة واحدة و 3 أقباط فقط. و هو ما يؤكد أن القائمة أي أن القوائم لم تخدم لا الأقباط ولا المرأة في برلمان 2012

10.    الاخوان والتيارات الدينية هم الأكثر قدرة على التعامل مع الدوائر الواسعة في نظام القائمة حيث تضم عددا من المراكز وقراها، ويجمعون أصواتا بالمال و باسم الدين من كل منها للحصول على عدد من المقاعد. أما فى النظام الفردي، و الذي سوف يؤدي الى جولة اعادة في أغلب الدوائر، فسيواجه مرشح هذه التيارات خصما قويا له شعبية محلية يستطيع أن يكشفه و يهزمه، فاذا كان لدى الاخوان شعبية 10% في المراكز، فهذه لن تترجم الى اصوات تكفي لنجاح المرشح الاخوان اذا اجريت الانتخابات بالنظام الفردي على مستوى المركز. أما اذا اجريت بالقائمة ، فان هذه الشعبية في كل مركز ستترجم الى أصوات على مستوى الدائرة الواسعة تضمن لمرشح الاخوان التفوق، ولهذا فإن التيارات الدينية تسعى دائما لفرض نظام القوائم الانتخابية

11.    ترتيب القوائم الانتخابية يكون بسطوة المال والنفوذ، في اختيارات فردية يتحكم فيها رئيس الحزب ومجموعته، و رجال الأعمال القادرون على الإنفاق على القائمة. واذا لم يجد المرشح مكانه الذي يريد في القائمة، ذهب لغيرها. فأين الانتماء الحزبى والدفاع عن البرامج وصراع الأفكار الذى يدافعون به عن نظام القوائم؟ كيف نفسر تواجد وزير القوى العاملة الحالي كمال أبو عيطة عضو حزب الكرامة الناصري على نفس قائمة الاخوان التي ضمت عزة الجرف أم أيمن بكل ما تمثله هذه السيدة من أفكار رجعية و عداء واضح للمرأة و للدولة المصرية ككل؟ أي التقاء فكري هذا الذي جمع بينهما في شروة واحدة؟ أم هي الرغبة في الحصول على مقعد البرلمان بأي شكل و بأي ثمن؟

12.    تأثير عامل المال على الانتخابات القادمة يتضاءل مع ارتفاع المشاركة. فمن يملك شراء بضعة آلاف صوت من الفقراء لن يستطيع الفوز عندما يكون الاقبال بعشرات الآلاف من المواطنين في كل دائرة. كذلك النائب الذي اعتاد في الماضي الحفاظ على مقعده بالخدمات المحلية التي يقدمها لأهل دائرته، لن يستطيع أن يستمر في هذا النهج مع 200 ألف من ناخبيه الذي يحرصون على المشاركة الانتخابية . لا يمكن اغفال أن نسبة المشاركة و اقبال الناخبين على استعمال حقهم الديموقراطي كانت تتراوح حول 15% في الماضي و تضاعفت اليوم الى 50% ، مما يحجم بشكل كبير تأثير المال و الخدمات. لابد من الثقة في وعي الشعب الذي قام بثورة يونيو وفي قدرته على الفرز و التمييز.

13.    كما ينبغي التنبه الى أن الاحتقان المجتمعي و الحالة الأمنية بالبلاد وبالأخص في سيناء يحتم عدم التعجل في اجراء انتخابات البرلمان – كما تريد هذه الأحزاب - و لابد من فترة لتتصالح النفوس ويطمئن فيها الناخبون. ولا بد أيضا أن نعرف أن تنظيم الاخوان دأب على غرس أتباعه في الأماكن التي لها اتصال مباشر بالعملية الانتخابية، و قام بانتداب المئات من كوادره في هذه المواقع، ولابد من مراجعة شاملة لهذه التعيينات قبل أن تتسبب في التأثير على الانتخابات. يجب ايضا عدم الالتفات الى الضغوط التي تمارس على مصر لاختصار خارطة الطريق التي توافق عليها الشعب، فخارطة الطريق مصرية ولن تملى علينا من الخارج. الاستحقاق الانتخابي القادم و المتمثل في استفتاء الدستور كفيل بالرد على كل هذه الضغوط.

14.    نريد أن نبني دولة مصر الحرة الكريمة بأبنائها اولا وليس بأحزابها فقط التى تحتاج الى سنوات لتشكيل قواعدها ومؤسساتها. صحيح أن لدنيا أوجه قصور عديدة في تركيبة المجتمع المصري، و لكن لا ينبغي أبدا التكبر على الواقع في مجتمعنا من أجل محاولة تغييره عنوة بالقانون أو تصور نتائج خيالية قد يأتي بها نظام القائمة.. علاج مشاكل التمثيل الديموقراطي في مصر لن يكون بالقائمة. هذه الوصفة تشبه خرافات الأميين أن الرذيلة علاجها الختان!!. وكما يقول الكاتب جمال أبوالحسن: "الديمقراطية وسيلة لتنظيم الصراع السياسى. طريقة لتمكين الجمهور من إعمال إرادته، وليس بالضرورة لاختيار الأصلح فى كل مرة. الديمقراطية تفترض أن العملية السياسية مستمرة. لها ديمومة أبدية. عبقريتها أنها تمنح الناس الفرصة لتصحيح الخطأ إن وقع. الديمقراطية- فى الواقع- تعطى الناس رخصة الخطأ، ولا تفترض أنهم دائماً على صواب"

15.    نظام القائمة قد يكون ملائما في المستقبل عندما تنضج التجربة الحزبية و تستطيع الأحزاب اقناع ناخبيها ببرامجها و قدرتها على تنفيذها، و قبل كل ذلك تستطيع أولا أن تقنع المواطنين بجدوى الانضمام الى عضويتها. قد يكون مفيدا التفكير في أن ننشئ مجلس الشورى او الشيوخ مستقبلا و يكون انتخابه بالقوائم تمثيلا للمحافظات المختلفة مع منحه سلطات تشريعية معينة. حتى ذلك الحين، سيظل النظام الفردى هو الأفضل اليوم لتأسيس حياة ديمقراطية سليمة، و لتجديد الأحزاب التى تطالب نخبتها التي شاخت بالقوائم من أجل المقاعد المجانية أملا في استمرارهم هم على مقاعدهم في قيادة أحزاب كسيحة

و أخيرا ..
الانتخابات الرئاسية 2012 هي الانتخابات الوحيدة التي خاضها الاخوان أمام منافس كانت رسالة حملته كلها تدور حول اعتبارهم تنظيما سريا و جماعة غير وطنية تعمل على تهديد الأمن القومي المصري، بينما انتخابات الشعب و الشورى التي جرت قبل ذلك كانت باعتبار الاخوان فصيلا وطنيا  و رفقاء الميدان كما كان يحب البعض أن يصفهم. فعندما اقول أن الفردي أفضل هذه المرة و أن القوائم هي الباب الخلفي لعودة الاخوان، لن يستطيع أحد أن يزايد علينا أو على دوافعنا .. خصوصا هذه النخبة من حلفاء الاخوان الذين يريدون استثمار تحالفهم القديم من أجل مقاعد البرلمان القادم.

قبل ثورة يونيو كنت أقول في كل مكان أننا سندخل حملتنا الانتخابية القادمة بشعار ازالة آثار العدوان.. عدوان الاخوان على الدولة المصرية.. وقد جاء اليوم الذي نبدأ فيه حملة كهذه.

م/ أحمد سرحان
عضو الهيئة العليا بحزب الحركة الوطنية المصرية
1 سبتمبر 2013





2013-05-28

من التخوين الى التثوير



من التخوين الى التثوير

"اجتازت مصر فترة عصيبة في تاريخها الأخير من الرشوة والفساد ... وتسبب المرتشون والمغرضون في هزيمتنا في حرب فلسطين، وأما فترة ما بعد الحرب فقد تضافرت فيها عوامل الفساد، وتآمر الخونة على الجيش"

بهذه الكلمات، نقلت الاذاعة المصرية صوت أنور السادات في يوليو 1952 حاملا رسالة بسيطة: الفساد الذي تعيشه مصر سببه نظام خائن، ثوروا عليه. رحب المصريون بالحركة المباركة. ثاروا معها. فالوطنية والفساد لا يجتمعان. الصورة التي ترسخت عن نظام فاروق أنه خائن للوطن عميل للانجليز. هذه الصورة - وإن أثبت التاريخ أنها لم تكن كاملة - بنيت عليها شرعية يوليو.

صورة تكررت مع مبارك.

 دعاية الاسلاميين طوال حكم الرئيس السابق انطلقت من نقطة أساسية تتلخص في تخوين نظام الحكم: يتآمر مع اليهود في حروب غزة و لبنان. يدعمهم باتفاقيات الكويز و الغاز. يحميهم بمعاهدة السلام. يغلق المعابر وأبواب الجهاد. حليف الغرب عدو المسلمين.
تحالف غلاة اليساريين مع الاخوان لنشر هذه الصورة. في خطاب الاخوان، هو يعمل ضد الدين. في خطاب حلفائهم، هو ضد مصر والقومية. تراجعت صورته كقائد وطني منتصر في حرب أكتوبر أمام ضغط هذه الصورة: النظام الخائن.
كان منطقيا بعد ذلك أن تتقاطع خطوط هذه الصورة مع صورة أخرى مررها الاخوان عن مبارك: النظام الفاسد. مصر دولة غنية، لكن نظامها خائن. يخربها. فاسد يسرقها. يفرط في مصالح مصر الخارجية، بالتأكيد لا يحفظ ثرواتها. الخائن لن يتورع عن فتح السجون لنشر الفوضى. الخائن سيأمر بقتل المتظاهرين. الخائن ثروته سبعين مليار دولار. الخائن استولى على كنوز القصور الرئاسية. الخائن يحاكم بتهمة تصدير الغاز. الخائن باع البلد.

كان سهلا أن يصدق الكثيرون كل هذا. فالخائن فاسد.

ولكن هل انقلب الاخوان على سياسة مبارك الخارجية التي طالما خوّنوه بسببها؟ هل أصلحت "وطنية" الاخوان ما أفسدته "خيانة" مبارك؟ ما بين دعاوى الجهاد وتمزيق كامب ديفيد والزحف على القدس في الماضي، الى الحديث في الحاضر عن السلام والصمت عن انتهاك حرمة الأقصى، يتقافز حكم الاخوان بعيدا عن كل الشعارات التي قامت جماعتهم من أجلها و استمرت رسالتهم تحت لوائها، طوال عقود.
يدعي الاخوان أن هذه براجماتية سياسية، ويقتنع بهذا صديقي الليبرالي الذي صوت لهم قبل عام من اليوم، و يرحب بما يعتبره اعتدالا اخوانيا و انفتاحا نحو السلام.
كثيرون اصطفوا مع الاخوان ضد سياسة مصر الخارجية في السابق، بدءا من عملية السلام الى حرب غزة، مرورا بتحرير الكويت و غزو العراق والحرب على الارهاب. خدعهم الاخوان. يكتشف المصريون اليوم أن سياسات الأمن القومي المصري كانت في مجملها سليمة. وطنية. الواقع يؤكد، مبارك له أخطاء، لكنه لم يكن خائنا. استكمل استعادة الأرض و حافظ عليها وسلمها كاملة السيادة غير منقوصة. يستشعر المصريون اليوم أن الاخوان يستقوون بالأمريكان. يفرطون في سيناء. يتنازلون عن حلايب وشلاتين. يبيعون قناة السويس. يبددون حقوقنا في مياه النيل. يقايضون المستقبل بالقروض. التفريط في السيادة خيانة.
ضاعت سيناء قبل ذلك في زمن الزعيم خالد الذكر جمال عبدالناصر. هكذا يشير اليه الناصريون. خالد الذكر لأنه طاهر اليد. صورة لم تتشوه حتى بعد رحيله بعقود. زعيم وطني، اذن فهو غير فاسد. للزعيم عبدالناصر أخطاء كارثية لا ينكرها أحد. ضابط برتبة صاغ يقفز الى رتبة المشير ليقود جيش مصر الى أكبر هزيمة عسكرية في تاريخها الحديث. انتكاسة لم تكن لتحدث الا والفساد يضرب كل أركان الحكم. لكن جمال مثال الوطنية، خانه المحيطون به. هم فاسدون. هو لا . خرج المصريون يودعونه بالدموع. يقولون أنه رحل لا يحمل من حطام الدنيا شيئا. و جاء بعده السادات ليسترجع الأرض ويمحو العار. قائد وطني. ولكن اغتيال السادات بدأ بتخوينه. القائد المنتصر باع البلد . خلعت عنه الوطنية فالتصقت به تهم الفساد وانفتاح السداح مداح.

تثوير الشعوب يبدأ بتخوين الحاكم. الثائرون ضد الخليفة عثمان بن عفان اتهموه بخيانة الأمانة. الثائرون ضد علي قالوا أنه خان دم عثمان. آيات الله أفتوا بأن الشاه خائن عميل للغرب. وبين هذين الزمانين، ثارت شعوب وجماعات، عندما نزعت رداء الوطنية عن من خلعتهم.

في مصر، بيع الوهم للناس. صدّقوا فغضبوا فثاروا، فاكتشفوا بعض الخديعة مع فشل الذين خدعوهم. مع انقلابهم على شعاراتهم. كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا.

واليوم، يقاوم حكم الاخوان الفشل بقناع الايمان والوطنية. هو مؤمن، اذن هو أمين. هو وطني. اذن هو غير فاسد. ولكن المصريون يفهمون جيدا معنى الوطنية. عندها مبدأ كل شئ ومنتهاه. يقدّرون قيمة الدولة. أقدم دولة في التاريخ. الجيش قوامها. يفاخرون بوطنيته. بانتصاره. يدللون بمشروعاته المدنية على الانجاز والانضباط وعدم الفساد. عندما يستدعونه ضد الاخوان، فهم ينزعون عنهم كل وطنية. يسقونهم نفس الكأس: "الاخوان خائنون و حكمهم احتلال". لم يحاربوا يوما من أجل مصر . لم يدافعوا عن أرضها و لم يرابضوا على حدودها. 
هكذا يراهم قطاع عريض من المصريين. وهكذا سوف يسقطون.

أحمد سرحان