About Me

صورتي

Strategy management consultant & Engineer. I write about politics, economics, business,and technology. I'm a nationalist with libertarian capitalist views

2011-10-02

Confessions of an Economic Hitman - John Perkins - اعترافات قاتل اقتصادي

 لتحميل الكتاب:









شاهد فيديو المقابلة:





========================================================







اعترافات رجل من القوة الضاربة في الاقتصاد !
أخبار اليوم : 16 - 09 - 2011

كتاب يحق علينا وصفه بأخطر وأغرب ما نشر ربما علي مدي السنوات العشرين الماضية من حيث أنه اعترافات مباشرة لمواطن امريكي اسمه جون بيركنز وهذا اسمه الحقيقي فالكتاب ضمنه الاسماء الحقيقية للأشخاص والاحداث باستثناء واحد او اثنين اكتفي بالرمز لاسمائهم بينما يعرض تجربته المباشرة كعضو بفريق القوة الضاربة اقتصاديا ويكشف عن تجربته مع »السياسة الجوانية« لبلاده وما جعله يصمم علي كشف المكنون بعد ما تيقظ الضمير ...
جون بيركنز بكتابه كشف عن آلية السيطرة الخفية علي دول نامية من خلال ضرب اقتصادها بما يؤدي بعدها الي ادخالها حظيرة الامبراطورية ... بين ما يقوله في كتابه المذهل هذا معللا يقظة الضمير أنه عندما يحدث وتنفق الولايات المتحدة أكثر من 87 مليارا في شن حرب علي العراق ، بينما نصف هذا المبلغ وفق تقدير الامم المتحدة يكفي لتوفير طعام ومياه نقية وخدمات صحية وتعليم أساسي لكافة المعوزين علي وجه الارض الذي يموت فيها يوميا 24ألف شخص بسبب الجوع .. هنا لابد ونفهم لماذا أصبحنا مكروهين ولماذا يهاجموننا !
هذا الرجل قام بمجازفة كبري عندما قرر وصمم علي تغييره مسيرة حياته بعد عشر سنوات من ( 1971 الي 1981 ) انغمس فيها لأذنيه في المهام الموكلة اليه، قبل تصميمه علي أن يهجر ذلك الطريق رغم ما حذروه منه يوم أن قبل باختياره أن يؤدي هذا الدور.. فأنذروه بأن لا نكوص أو تراجع وخروج أو تحول بأي نحو... كانت المهمة هي تقديم المشورة الاقتصادية التي تحقق مصالح "الكوربوريشنز " وهذه توليفة عصرية قائمة علي تحالف غير مكتوب بين الحكومة والبنوك والشركات العملاقة الكبري ومتعددة الجنسيات .. والكتاب في عمومه ضرب في صميم النظام الاقتصادي العولمي القائم بمنظماته الدولية وبتحديد المنظمات الدولية ويوجه اليهم صراحة الاتهام بان مهمتهم الحقيقية هي أن يأتوا بالمليارات لخزائن الشركات الامريكية العملاقة ...
عن مهمته يقول إنه تجنيده تم من قبل وكالة الأمن القومي ليكون في الظاهر خبيرا اقتصاديا لشركة استشارات دولية، ومهمته كانت التنقل بين الدول ذات الاهمية الاستراتيجية للولايات المتحدة يؤدي فيها المهام المطلوبة التي تناولها تفصيليا في كتابه وشملت اندونيسيا واكوادور وكولومبيا وبناما و..السعودية وايران.
علي سبيل المثال حكي في فصل كامل كيف استطاع ان يساعد في تنفيذ خطة سرية لاعادة تدوير دولارات البترول بعد عام 1973 لتعود الي الخزائن الامريكية بمعني اوضح قصة شفط المليارات من المملكة السعودية وكيف تمت .. هذا غير قصة سقوط حكم الشاه في ايران وكيف انتهت حياة رئيس بناما عمر توريجوس باغتياله بينما بدا الامر كحادث أودي بحياته كذلك الدور الامريكي في في بناما والحرب ضد العراق..
هكذا التحق بشركة الاستشارات الدولية عام 1971 حيث عمل مديرا للتخطيط الاقتصادي الاقليمي والواقع أنه كان عضوا بالفرقة الضاربة في اقتصاد الدول ويقول في البدء عن نفسه : كان لزاما أن أعرف من البداية أنني في فريق قوة ضاربة وهي التسمية التي أطلقها أعضاؤها فيما بينهم وكانوا يرمزون اليها بالحروف الأولي
EHM اختصار Economic Hit Men ..
في مرحلة اعداده للمهمة عرف أن ركائز دوره يقوم علي عاملين: الاول ايجاد التبرير للدولة النامية بضرورة طلبها قروض ذات نوعية معينة فتكون مشروعات لانشاءات شرط اسنادها الي شركات أمريكية كبري من امثال (بكتيل وهاليبرتون وستون ويبستر وبراون روت) وثانيا أن تتعثر الدولة في السداد بالتالي تكون عجينة لينة في قبضة الامبراطورية لوقت الحاجة لانشاء قواعد عسكرية أو التصويت حسب المشيئة في الأمم المتحدة أو الوصول الي مصادرهم الطبيعية المطلوبة ... لقد أفهموه أن مهمته هي تقديم دراسات اقتصادية لتنمية اقتصادية تمتد علي مدي يطول لعشرين وخمسة وعشرين عاما بالتالي ضمان الولاء السياسي للولايات المتحدة ولذا كلما كان الدين أكبر يعتبر أنجح .. أما العنصر الاهم فهو أن يحقق التطبيق مكاسب كبري تذهب الي المتعاقدين علي تنفيذها وهم امريكيون طبعا وبصريح العبارة قيل له أن الجزء الاهم من مهمته هي التشجيع علي ادخالهم في مصيدة الديون فهذا ما يضمن ولاءهم السياسي والاقتصادي والعسكري وقت الحاجة.
فكرة القوة الضاربة في الاقتصاد استوحيت من دور كيرميت روزفلت رجل المخابرات الأمريكية ودوره المشهور في اعادة شاه ايران الي عرشه عام 1951 بعدما كان مصدق قد قام بتأميم البترول وهروب الشاه. هكذا كان كيرميت روزفلت من أعد المسرح للمهنة الجديدة ! فقد أفلح في القيام بأول عملية أمريكية لقلب نظام حكم أجنبي بدون عسكر ولا مارينز (خشية الاشتباك مع الاتحاد السوفيتي بالطبع) وان كان ما يعيبها أن روزفلت هذا عميل للمخابرات المركزية سي آي ايه فان كان قد فشل لجر مشاكل علي الحكومة الامريكية .. لذا عندما بدا لواشنطون أن تحذو حذو تلك العملية كان لزاما ايجاد بديل للمخابرات لا يدين الحكومة في حالة اكتشاف الامر ، وهكذا وجد الحل لمشكلة العمالة للسي آي ايه بأن جعلوا أعضاء القوة الضاربة يتقاضون مرتباتهم من القطاع الخاص لا من الحكومة الامريكية ... وبناء عليه اذا حدث وانكشف أمر أحدهم فستقع المسئولية علي رأس الشركة الجشعة التي يتبعها وبعيدا عن الحكومة الامريكية ومخابراتها ... وهكذا ولدت القوة الاقتصادية الضاربة بين سائرالادوات الامريكية منذ أول السبعينيات عندما التحق مؤلف هذا الكتاب ضمن مجموعة محدودة اصبحت حاليا - وفق ما يقوله الكتاب - عامرة بالموظفين الذين يجوبون كبري الشركات من أمريكية الي متعددات الجنسيات ويقومون بمهمتهم خير قيام!
هذه الرحلة التنويرية رحلة لتجربة هذا الرجل الذي تحول من خادم باختياره لأهداف الامبراطورية، الي نصير للشعوب المقهورة ما يزال علي قائمة نيويورك تايمز لأعلي الكتب مبيعا.
وإلي الأسبوع القادم - بمشيئته - نقدم ملخصا آخر من المختصر المفيد.
 



اعترافات رجل من القوة الضاربة في الاقتصاد »2«
حذار من قروض المنظمات الدولية .. !
أخبار اليوم : 23 - 09 - 2011

التاريخ سيسجل أياما عن هذا العصر وأحداثه الجسام والدوافع الخفية وما وراء تحويل مسارات وتفجر زلازل وظهور تضاريس لم يكشف بعد عن عواملها.. فأما عند كشف جزء من غطاء بتفاصيل ما تحته ودلائله وبالاسماء، فهذا فارق واي فارق، بين ما يقطع في أمر مبين وبين الاجتهاد الذي قد يخطيء أو يصيب.
بصراحة منقطعة النظير تأتي اعترافات جون بيركنز في كتابه القاطع الذي يفك به رموز الهيمنة الاقتصادية التي بدأت تمارسها بلاده منذ بدء السبعينيات وفي اعترافاته يروي من خلال وقائع عمله المغطي بمؤسسة أمريكية كبري كاستشاري اقتصادي كيف كان يجري التخطيط لضرب اقتصاد دول نامية تشكل مصالح استراتيجية للولايات المتحدة بهدف ادخالها حظيرة الامبراطورية، بأن يغرقونهم في القروض ، وبتراكم فوائدها ويتوقفون عن السداد فيتحولون الي عجينة لينة يسهل تشكيلها.. قام جون بيركنز بتعرية الأحوال الداخلية للنظام الذي سمي فيما بعد بالعولمة وأدي إلي افقار ملايين وملايين البشر، وكشف عن تعاون المنظمات الاقتصادية الدولية بفرض نظامها الاقتصادي المتوحش علي الدول التي وقعت في مصيدة القروض فيتحولون إلي توابع لمصالح الكوربوريشنز ذلك التحالف غير المكتوب للعلاقة التكاملية القائمة بين الحكومة في واشنطون والبنوك الامريكية والشركات العملاقة.. والذي ساعد في تحقيق ذلك وجود تلك المنظمات المالية الدولية منذ الستينيات كالبنك الدولي وصندوق النقد والممولتان اساسا من قبل الولايات المتحدة و حلفائها .. هاتان تقومان بتقديم ما يبدو كامتيازات في هيئة قروض غالبا ما تخصص لتطوير البنيات الاساسية وانشاء الطرق السريعة والموانيء والمطارات وبناء المجمعات بنوعياتها، فيكون اسناد أعمالها للشركات الأمريكية العملاقة.. يقول إن معظم هذه الاموال لا تخرج تقريبا من الولايات المتحدة وانما يحولونها من بنوك في واشنطون الي مكاتب هندسية في نيويورك وهيوستون وسان فرانسيسكو.. واقع الأمر تعاود الاموال الي الشركات العملاقة بينما الدولة المقترضة مطالبة بسداد الدين كاملا بفوائده .. من ملاحظاته التي تدعو للتوقف عندها موقف المواطن الامريكي العادي الذي يعتقد أن بلاده تساعد علي تنمية تلك البلاد المغلوبة علي امرها "" فلما يعلم أنهم يتظاهرون ضدنا أو يحرقون العلم الامريكي ويكرهوننا فهو يحتار و يتساءل بغضب لم لا نتركهم ببلادهم الملعونة ليتمرغوا معها في الفقر! "" يقول عنهم إنهم لا يفقهون رغم انهم متعلمون ومن خريجي الجامعات ولكنهم لا يدرون شيئا عن السبب الأساسي لسفاراتنا حول العالم و هو خدمة اهدافنا التي تمحورت في النصف الثاني من القرن الماضي ليصبح تحويل الجمهورية الامريكية الي امبراطورية الكون المعاصر.
هذا الكتاب المثير يتضمن فصلا متكاملا عن المخطط الذي تم تطبيقه بنجاح تام و أدي لاعادة تدوير اموال البترول السعودي أو الجزء الأعظم منها الي الخزائن الامريكية منذ أعقاب القفزة العالية لأسعار البترول التي أعقبت حرب أكتوبر 1973 ... في 16 أكتوبر 1973 قررت خمس دول خليجية و معهم ايران رفع سعر برميل البترول بنسبة 70٪ و أعقب ذلك اجتماع لوزراء البترول العرب في الكويت دعا فيه مندوب العراق الي تأميم الشركات الأمريكية مع فرض حظر كامل علي تصدير البترول وسحب الأرصدة العربية من البنوك الامريكية عقابا علي تحالف الولايات المتحدة مع اسرائيل لكن لم يحدث اتفاق علي تلك المقترحات العنيفة ، لكنهم اتفقوا في اليوم التالي علي حظر محدود يبدأ بتخفيض الانتاج 5٪ يعقبه تخفيض مماثل كل شهر... فلما طلب نكسون من الكونجرس يوم 19 أكتوبر تقديم 2.2 مليار دولار معونة حرب لاسرائيل ، ردت المملكة السعودية في اليوم التالي بحظركلي علي تصدير البترول الي الولايات المتحدة و تبعتها الدول العربية البترولية الاخري ... عندما انتهي الحظر في أول يناير 1974 كان سعر البرميل قد قفز من 1.39 دولارا في اوائل السبعينيات الي ما تعدي 8 دولارات ، غير أن الحظر قد أدي لهواجس أمريكية استدعت ان تعمل بكل سبيل علي ألا يتكرر مثل ذلك مرة اخري بأي نحو ... من ناحية أخري أدي الحظر الي رفع مكانة المملكة السعودية سياسيا لمرتبة لاعب مشارك في الحلبة الاقليمية - الدولية .. هذا بينما كان للكوربوريشنز تدبير آخر يعمل علي استعادة تلك الاموال الهائلة من حصيلة الأسعار الجديدة بأي نحو ... الذي حدث ان بمجرد انتهاء الحظر البترولي بدأت واشنطون تتفاوض مع السعوديين لتقديم دعم تقني لهم و معدات عسكرية مع عمليات تدريب .. باختصار عرضت فرصا بالجملة علي السعودية لتحويل بلادهم الي القرن العشرين ، و الاهم أن تقدم لهم السعودية بالمقابل ضمانات مؤكدة بعدم تكرار مثل هذا الحظر فاذا حدث من دول بترولية اخري تولت السعودية تغطية الفجوة ... انتهت المفاوضات بالاتفاق علي انشاء ما يصفه صاحب الاعترافات بأنه أعجب منظمة بين دولتين.. فتلك اللجنة الاقتصادية المشتركة بين الولايات المتحدة و المملكة السعودية
JECOR وتقوم علي نظرية مبتكرة مغايرة تماما عن كل برامج المساعدات الخارجية الاخري فبدلا من تولي الدولة الكبري تقديم الاموال فان الدولة التي تتلقي المساعدة هي التي تنفق الاموال علي الكوربوريشنز ... فهذه الاتفاقية أدت الي تضفير العلاقة الاقتصادية بين الدولتين وحبكت تماما أواصر الاعتماد المتبادل بينهما، و هكذا تم بناء مدن عصرية حديثة في قلب الصحراء من الألف الي الياء و تقاضت الولايات المتحدة مقابلها مليارات و مليارات ... يصف تلك المرحلة بأنها كانت لاستشاري مشارك مثله في تخطيط المشروعات - البالوعات أنها كانت مثل حلم يتحقق و خيال يتحول لواقع .. كانت فرصة اقتصادية مفتوحة علي المصراعين وتحققت بلا مثيل سابق أو لاحق.. ولم يتوقف شفط مليارات البترول عند شق الطرق و التعمير بل أدي التطور الاقتصادي للسعودية الي ضرورة توفير الحماية لهذا كله، فظهر اللون الآخر من الاحتياجات التي ما زال يزاول شفط الموارد حتي اليوم ممثلا في مشتريات السلاح التي لا تنتهي الا لتبدأ .. وما هذا سوي نذر يسير من كتاب مهم و مثير علي قائمة نيويورك تايمز لأعلي المبيعات . 








هناك تعليقان (2):